23 ديسمبر 2017

كلمة الامير محمد الحسن الرضا المهدي السنوسي
الي المؤتمر المنعقد بمدينة البيضاء
لتفعيل دستور الاستقلال وعودة
الملكية لليبيا

بسم الله الرحمن الرحيم
السادة الأعزّاءُ المجتمعون اليومَ في المؤتمر المُنعقد بمدينة البيضاء لتفعيل دستور الاستقلال وعودة الملكية لليبيا
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
في هذه الأجواء الطيبة التي نعيشها مع الذكرى السادسة والستين للاستقلال نعلن عن سعادتنا البالغة بمناسبة انعقاد المؤتمر الوطني لتفعيل دستورالاستقلال وعودة الملكية لليبيا بمدينة البيضاء تأييداً لتوصيات مؤتمر غريان المنعقد بتاريخ 31 اكتوبر 2017 وليعبر عن نفسه وينطلق في إطار ديمقراطي ليوقد شمعة تنير هذا النفق المعتم المظلم، ويرسلَ نداءً يُعيد إلى الأذهان إلى صواب الفكر وحسن النظر والسير في الاتجاه الصحيح نحو الخلاص والخروج من هذا الواقع البئيس إلى حال أفضل نجد فيه ذاتنا ونحقق هويتنا وما نرجوه عزة ووحدة ومودة تجمعنا على خير الدنيا والآخرة.
بمثل هذا العمل ومن خلال هذا المؤتمر وعلى نهجه وهيئته ندعو إلى إحياء معالم ومؤسسات الدولة الليبية وترسم خطوات الآباء المؤسسين من كافة أنحاء وأرجاء الوطن وعلى رأسهم سليل الفاتحين : رمز الوحدة والمصالحة الوطنية الكبرى السيّد محمّد إدريس السنوسيّ رحمه الله.
إن أساس وسرّ نجاح هذا المؤتمر وما يتلوه من نشاط يتطلب استحضار تلك الروح والهمّة والعزيمة التي كانت عند أولئك الآباء المؤسسين وعقد النية على الوفاء لهم بتدارك وإصلاح ما كان ووقع من خطأ جسيم كلفنا هذه المعاناة والمأساة الرهيبة التي أخلت بنسيجنا الاجتماعي وصفائنا الوطني واستقرارنا على الصعيدين المحليّ والدوليّ.
وفقكم الله جميعا
وعاشت ليبيا دولة الاستقلال والمؤسسات حرّة عزيزة رمزاً للسلام و الوئام والاستقرار
محمد الحسن الرضا المهدي السنوسي
23 ديسمبر2017