1 نوفمبر 2017

كلمة الامير محمد الحسن الرضا المهدي السنوسيالى الموتمر الوطني لتفعيل دستور الاستقلالوعودة الملكية الدستورية

بِسْم الله الرحمن الرحيم.

” وقل أعملوا فسيرى الله عملكم ورسوله والمؤمنون. ” صدق الله العظيم.أيها الشعب الليبي الكريم.اود في بدايةْ هذه الكلمة ان اقدم خالص العزاء لاسر شهداء الابيار ومدينة درنة وكل شهداء مدن بلادنا العزيزة وقراها الذين فقدوا فلذات أكبادهم في خضم الفوضى التي تعم ارجاء الوطن، داعيا الله سبحانه وتعالى ان يرحم شهداءنا الابرار وان يلهم ذويهم جميل الصبر والسلوان.أيها الشعب الليبي الكريم.أخاطبكم الْيَوْمَ بمناسبة انعقاد الموتمر الوطني لتفعيل دستور الاستقلال وعودة الملكية الدستورية الذي انعقد في مدينة غريان المجاهدة يوم ٣١ أكتوبر ٢٠١٧ وحضره عدد كبير من المواطنين الليبيين والليبيات من كافة مناطق ليبيا يمثلون كافة قطاعات ومكونات الشعب الليبي .اننا اذ نحي هذه المبادرة التاريخية ونحي القائمين بها وكل من حضرها وشارك فيها والتي يطالب الشعب الليبي الكريم من خلالها بالعودة الى دستور الاستقلال والى تراث الآباء والاجداد باعتبارها السبيل الوحيد للعودة بالوطن العزيز الى ما كان يتمتع به من الخير العميم ومن الأمن والامان والقانون في ظل دستور الاستقلال والقيادة الحكيمة لباني ليبيا ورمز استقلالها الملك الصالح محمد ادريس المهدي السنوسي طيب اله ثراه والرجال الاوفياء الذين عملوا معه حتى يتمكن وطننا العزيز من الخروج من أزمته الحالية التي لم يعد احد من شعبنا قادرًا على تحمل اثارها او حتى الصبر عليها. اننا اذ نحي هذه المبادرة نؤكد للشعب الليبي الكريم ولكل من يعنيهم الامر اننا على استعداد دائم لخدمة شعبنا ووطننا بما يفرضه علينا الواجب آلوطني وطبقا لارادة الشعب الليبي وطبقا لاحكام الدستور.ختاما ادعو الله سبحانه وتعالى ان يعيننا ويعين المخلصين من أبناء شعبنا على تحقيق امال الشعب الليبي الكريم في العودة الى الحرية والامن والرخاء والحياة الكريمة التي كان يتمتع بها خلال سنوات العهد الملكي الزاهر ودستور الاستقلال المجيد.والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

محمد الحسن الرضا المهدي السنوسي

1 نوفمبر 2017