14-سبتمبر 2018

تصريح صحفي مِن مكتب الأميـــر محمد الحسن الرضا المهدي السنوسي

بعْد الإطلاع على الخبر الّذِي نقلته بوابة «الوسط» مساء يوم الجمعة الموافق 14 سبتمبر 2018م، نقلاً عَن جريدة «لا بريس» الايطاليّة، يؤكد مكتب سمو الأمير محمّد السّنُوسي، بأن لا صحّة للمعلومات الواردة فِي الصحيفة المذكورة، وأن خيار سموه هُو الداخل الِلّيبيّ وحراكه المتنامي فهو صاحب القضيّة والمصلحة، مع دعوة المجتمع الدّوليّ لاحترام رغبات الشّعب الِلّيبيّ. وأن الملكيّة تعود بإصرار الأمّة الِلّيبيّة على عودتها، ولا تفرض بإرادة أخرى غير إرادة الِلّيبيّين، وأن سموه يحرص على إقامة علاقات مثمرة مع كافة الدول بحيث تتحقق المصالح المشتركة، وأن همه الأساسي الحفاظ على وحدة التراب الِلّيبيّ، وعلى استقلالية القرار الوطنيّ وحمايته، وتحقيق الاستقرار والأمن والتنميّة والدولة الدّستوريّة الّتي تقوم على سيادة القانون وحمايّة الحُقُوق واستيعاب الجميع دون تهميش أو إقصاء لأحد .

مكتب الأميـــر محمد الحسن الرضا المهدي السنوسي

14-سبتمبر 2018